التهاب بكتيري بالقرنية

التهاب بكتيري بالقرنية


التهاب بكتيري بالقرنية

Bacterial keratitis Cornea

إن التهابَ بكتيري بالقَرْنِيَّة أي النسيج الشفاف في مقدمة العين هو مرض يهدّد الرؤية، ويمكن أن يظهر لدى الأطفال والبالغين.

لا تستطيع غالبية الجراثيم النفاذ إلى قرنية سليمة وكاملة، ولكن عندما تكون القرنية مكشوفة مثلًا بعد ضرر للعين أو دخول جسم غريب إليها يمكن للجراثيم أن تدخل إليها وتؤدي إلى التهاب.

تختلف الشكوى من مريض لآخر وعادةً هنالك حاجة لفحص العينين لتشخيص المرض، حيث من المهم جدًّا منع التهاب القرنية الناتج عن الجراثيم.

أعراض التهاب بكتيري بالقرنية

تظهر في القرنية بقعة بلون أبيض مائل للرمادي يُرافقها تقرُّح في الطبقة الظِّهارية التي هي الطبقة الخارجية للقرنية، تشمل الأعراض الشائعة ما يأتي:

  • ألمًا في العين.
  • خللًا في الرؤية.
  • احمرار العين.
  • إفرازات في العين.
  • إفرازًا مفرطًا للدموع.
  • الحساسية للضوء.

أسباب وعوامل خطر التهاب بكتيري بالقرنية

تشمل الأسباب وعوامل الخطر ما يأتي:

1. العدسات اللاصقة الملوثة

قد تسكن البكتيريا أو الفطريات أو الطفيليات سطح العدسات اللاصقة أو حقيبة حمل العدسات اللاصقة، وقد تلتهب القرنية عندما تكون العدسة في عينك مما يؤدي إلى التهاب القرنية المعدي.

عدم المحافظة على نظافتها والإفراط في ارتداء العدسات اللاصقة ووضعها أثناء النوم يمكن أن يسبب التهاب القرنية الذي يمكن أن يُصبح معديًا.

2. الإصابة بجرح في العين

إذا خدش أي جسم العين وجرح سطح القرنية فقد ينتج عن ذلك التهاب القرنية غير المعدي، بالإضافة إلى ذلك قد تسمح الإصابة للكائنات الدقيقة بالوصول إلى القرنية التالفة مما يتسبب في التهاب القرنية المعدي.

3. المياه الملوثة

يمكن للبكتيريا والفطريات والطفيليات الموجودة في الماء خاصةً في المحيطات والأنهار والبحيرات وأحواض الاستحمام الساخنة أن تدخل عينيك أثناء السباحة وتؤدي إلى التهاب القرنية.

ولكن حتى إذا تعرضت لهذه البكتيريا أو الفطريات أو الطفيليات فمن غير المرجح أن تصاب القرنية السليمة بالعدوى ما لم يكن هناك بعض الخدوش السابقة أو العوامل المحفزة مثل ارتداء العدسات اللاصقة لفترة طويلة جدًا.

4. البكتيريا

يمكن أن تسبب البكتيريا المسببة لمرض السيلان التهاب القرنية، حيث إن الجراثيم الشائعة التي تؤدي إلى التهاب بكتيري بالقرنية هي العُنْقودية (Staphylococcus)، والعِقْدِيَّة (Streptococcus) التي تضم المُكَوَّرَةَ الرِّئَوِيَّة (Pneumococcus) والزَّوائِف (Pseudomonas).

5. عوامل خطر وأسباب إضافية

تشمل ما يأتي:

  • جفاف حاد بالعين.
  • عمليات جراحية سابقة في العين.
  • مرض سابق في القرنية.
  • خلل في القرنية كنتيجة لاضطراب بالجفون.
  • غلق خاطئ للعين.

مضاعفات التهاب بكتيري بالقرنية

يُمكن للالتهاب أن ينتشر لطبقات أعمق في القرنية ويسبب ذوبانًا وَنَخَرًا (Necrosis) سريعًا في الأنسجة، ويمكن أن يتغلغل لداخل العين ويؤدي لضرر كبير، حيث أنه كلما كان هناك التهاب بكتيري أعمق يمكن أن تظهر أعراض سريريّة ومضاعفات أصعب.

تشمل المضاعفات المحتملة لالتهاب القرنية ما يأتي:

  • التهاب القرنية المزمنة والتندب.
  • الالتهابات الفيروسية المزمنة أو المتكررة في القرنية.
  • قروح مفتوحة على القرنية.
  • انخفاض مؤقت أو دائم في الرؤية.
  • العمى.

تشخيص التهاب بكتيري بالقرنية

يشمل التشخيص ما يأتي:

1. فحص باستخدام ضوء القلم

يتم الفحص من خلال الآتي:

  • قد يفحص الطبيب عينك باستخدام ضوء القلم للتحقق من رد فعل حدقة عينك وحجمها وعوامل أخرى.
  • قد يقوم طبيبك بوضع صبغة على سطح عينك؛ للمساعدة في تحديد مدى وطبيعة سطح القرنية وتقرحاتها.

2. فحص العين

على الرغم من أنه قد يكون من غير المريح فتح عينيك لإجراء الفحص، لكن من المهم أن يقوم طبيبك بفحص عينيك، حيث سيوضح الفحص مدى قدرتك على الرؤية.

3. الفحص بمجهر القرنية

سيفحص طبيبك عينيك بأداة خاصة تسمى مجهر القرنية الذي يوفر مصدرًا ساطعًا للضوء لاكتشاف طبيعة ومدى التهاب القرنية، فضلًا عن التأثير الذي قد يكون له على الهياكل الأخرى للعين.

4. التحليل المخبري

قد يأخذ طبيبك عينة من الدموع أو بعض الخلايا من القرنية لتحليلها معمليًا لتحديد سبب التهاب القرنية وللمساعدة في وضع خطة علاج لحالتك.

علاج التهاب بكتيري بالقرنية

يأخذ الطبيب بعين الاعتبار موقع الالتهاب، ومساحته، وحدّته، حيث يأخذ عينة من النسيج عن طريق فرك خفيف للمنطقة الملتهبة.

يكون علاج القرنية بدايةً بمضادات حيوية موضعية ذات مجال فعالية واسع وأحيانًا أكثر من دواء واحد وتدريجيًّا، حيث يُعطى العلاج بالقطرة في البداية بشكل مكثف جدًّا وبعد التحسن يتم التقليل من تكثيف العلاج مع المراقبة الطبية المكثّفة.

ولكن في حال الإصابة المتوسطة قد يتم اللجوء إلى الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم، وفي بعض الحالات يتم اللجوء لجراحة زرع قرنية إذا لم يستجب المريض للعلاج.

كيف تجرى عمليات زرع القرنية


الوقاية من التهاب بكتيري بالقرنية

تشمل طرق الوقاية ما يأتي:

  • اختر العدسات اللاصقة للاستخدام اليومي، وأخرجها قبل النوم.
  • اغسل واشطف وجفف يديك جيدًا قبل التعامل مع العدسات اللاصقة.
  • اتبع توصيات أخصائي العيون الخاص بك للعناية بالعدسات الخاصة بك.
  • استخدم فقط المنتجات المعقمة المصنوعة خصيصًا للعناية بالعدسات اللاصقة، واستخدم منتجات العناية بالعدسات المصممة لنوع العدسات التي ترتديها.
  • افرك العدسات برفق أثناء التنظيف لتحسين أداء تنظيف محاليل العدسات اللاصقة، لكن تجنب التعامل القاسي الذي قد يتسبب في خدش العدسات.
  • استبدل العدسات اللاصقة على النحو الموصى به.
  • استبدل علبة العدسات اللاصقة كل ثلاثة إلى ستة أشهر.
  • تخلص من المحلول الموجود في علبة العدسات اللاصقة في كل مرة تقوم فيها بتطهير العدسات.
  • لا ترتد العدسات اللاصقة عند السباحة.

يجب عند ظهور تهيّج أو احمرار بالعينين إزالة العدسات فورًا بكل الأحوال واستبدال العدسات حسب الإرشادات والتوجه للطبيب بحالة إصابة بالعين.





Source link

2022-06-28T14:48:52+00:00

Leave A Comment

Go to Top