التهاب الجفون

التهاب الجفون


التهاب الجفون

Blepharitis

اسماء اخرى:

التهاب الجفن هو التهاب في الجفون عادةً يصيب التهاب الجفن كلتا العينين على طول حواف الجفون.

يحدث التهاب الجفن عادةً عندما تنسد الغدد الدهنية الدقيقة بالقرب من قاعدة الرموش، ممّا يسبب تهيجًا واحمرارًا، ويمكن أن تسبب العديد من الأمراض والحالات التهاب الجفن.

غالبًا يكون التهاب الجفن حالة مزمنة يصعب علاجها، حيث يمكن أن يكون التهاب الجفن مزعجًا وقبيحًا، لكنه عادةً لا يسبب ضررًا دائمًا للبصر وهو ليس معدي.

أعراض التهاب الجفون

تتمثل أعراض التهاب الجفون بـالآتي:

  • حرقة.
  • شعور بوجود جسم غريب.
  • احمرار المُلتحِمة والجفن.
  • كيس في الجفن.
  • إفرازات جافة وخصوصًا في الصباح.
  • سُماك.
  • عيون دامعة.
  • عيون حمراء.
  • إحساس بشجاعة أو حرقان أو في العين.
  • جفون التي تبدو دهنية.
  • حكة في الجفون.
  • تقشر الجلد حول العينين.
  • رموش متقشرة.
  • التصاق الجفن.
  • وميض أكثر تواترًا.
  • حساسية للضوء.
  • عدم وضوح الرؤية الذي يتحسن عادةً بالوميض.

أسباب وعوامل خطر التهاب الجفون

تشمل الأشياء التي تسبب التهاب الجفن ما يأتي:

  • البكتيريا الزائدة.
  • مشكلات الهرمونات.
  • الإصابة بفيروس.
  • الأمراض الجلدية مثل التهاب الجلد الدهني، والوردية، والأكزيما.
  • الحشرات الصغيرة التي تسمى العث.
  • التهاب الجلد الدهني.
  • قشرة فروة الرأس والحواجب.
  • عدوى.
  • انسداد أو خلل في الغدد الدهنية في جفونك.
  • الحساسية بما في ذلك ردود الفعل التحسسية تجاه أدوية العين، أو محاليل العدسات اللاصقة، أو مكياج العيون.
  • عث الرموش أو القمل.
  • عيون جافة.

مضاعفات التهاب الجفون

تشمل أبرز المضاعفات ما يأتي:

1. مشكلات في الرموش

يمكن أن يتسبب التهاب الجفن في تساقط رموشك، أو نموها بشكل غير طبيعي، أو فقدان اللون.

2. مشكلات جلد الجفن

يمكن أن يحدث تندب على جفونك من التهاب الجفن طويل الأمد، أو قد تنقلب حواف الجفن إلى الداخل أو الخارج.

3. تمزق مفرط أو جفاف العينين

يمكن أن تتراكم الإفرازات الدهنية غير الطبيعية على الجفون، مثل: التقشر المرتبط بقشرة الرأس، حيث يتداخل الفيلم الدمعي غير الطبيعي مع الحفاظ على رطوبة الجفون، وهذا يمكن أن يهيج عينيك ويسبب أعراض جفاف العين أو الدموع الزائدة.

4. شعيرة الجفن

تحدث البردة عندما يكون هناك انسداد في إحدى الغدد الدهنية الصغيرة على حافة الجفن أو خلف الرموش مباشرة، يتسبب هذا الانسداد في التهاب الغدة مما يجعل الجفن منتفخًا ومحمرًا، ويمكن أن يتحول إلى نتوء صلبة غير مؤلم.

5. العين الوردية المزمنة

يمكن أن يؤدي التهاب الجفن إلى نوبات متكررة من العين الوردية المعروفة بالتهاب الملتحمة.

6. إصابة القرنية

يمكن أن يتسبب التهيج المستمر من الجفون الملتهبة أو الرموش في حدوث قرحة في القرنية، حيث قد يؤدي عدم وجود كمية كافية من الدموع إلى زيادة خطر الإصابة بعدوى القرنية.

تشخيص التهاب الجفون

سيسألك الطبيب عن الأعراض، حيث قد يقوم بما يأتي:

  • النظر عن كثب إلى جفونك ورموشك وملمس بشرتك.
  • استخدام جهاز مكبر للنظر إلى حواف جفونك وفتحات الغدد الموجودة هناك.
  • التأكد من أن عينيك تبكي بشكل كافٍ.
  • أخذ عينة من مادة من جفونك للتحقق من وجود البكتيريا.

سيبحث الطبيب عن العلامات التي تساعده على تحديد نوع التهاب الجفن، حيث يمكنهم استخدام المصباح الشقي هذا مجهر منخفض الطاقة مطور خصيصًا مع مصدر ضوء شعاع رقيق مكثف.

يسمح المصباح للطبيب بالنظر إلى الجزء الخارجي من العينين والجفون بينما يكون رأس المريض ثابتًا عن طريق إراحة الذقن والجبهة مقابل الدعامات.

سيوصي الطبيب بعد ذلك بالعلاج الذي يعتمد على السبب وإذا ظهر أن التهاب الجفن ناتج عن حالة جلدية، مثل: العد الوردي، أو إذا كان ناتجًا عن العث فسيتم اختيار الخيار المناسب.

علاج التهاب الجفون

نادرًا ما يختفي التهاب الجفن تمامًا حتى مع العلاج الناجح، وغالبًا تكون الحالة مزمنة وتتطلب عناية يومية باستخدام مقشر الجفن، لكن إذا لم تستجب للعلاج أو إذا فقدت رموشك أيضًا أو أصيبت عين واحدة فقط فقد تكون الحالة ناتجة عن سرطان جفن موضعي.

وتشمل أبرز طرق العلاج ما يأتي:

  • الرعاية الذاتية

تشمل تدابير الرعاية الذاتية، مثل: غسل عينيك واستخدام الكمادات الدافئة كل ما هو مطلوب لمعظم حالات التهاب الجفن، لكن إذا لم تكن تدابير الرعاية الذاتية كافية فقد يقترح طبيبك علاجات موصوفة.

  • الأدوية التي تقاوم العدوى

ثبت أن المضادات الحيوية المطبقة على الجفن تخفف الأعراض وتعالج العدوى البكتيرية للجفون، هذه الأدوية متوفرة في عدة أشكال، بما في ذلك قطرات العين والكريمات والمراهم.

إذا لم تستجب للمضادات الحيوية الموضعية فقد يقترح طبيبك مضادًا حيويًا عن طريق الفم.

  • أدوية للسيطرة على الالتهاب

تُستخدم قطرات أو مراهم الستيرويد لهذا الغرض بشكل عام فقط للأشخاص الذين لا يستجيبون للعلاجات الأخرى، قد يصف طبيبك كلًا من المضادات الحيوية والأدوية المضادة للالتهابات.

  • الأدوية التي تؤثر على جهاز المناعة

ثبت أن السيكلوسبورين الموضعي (Topical cyclosporine) يخفف من بعض علامات وأعراض التهاب الجفن.

  • علاجات الحالات الكامنة

يمكن السيطرة على التهاب الجفن الناجم عن التهاب الجلد الدهني أو الوردية أو أمراض أخرى عن طريق علاج المرض الأساس.

  • إجراءات طبية

في حين أن مقشرات الجفن في المنزل مفيدة يوصى غالبًا بإجراءات نظافة الجفن في العيادة لعلاج أكثر فعالية لالتهاب الجفن.

يمكن أن تشمل الإجراءات:

  1. تنضيف هامش الغطاء: لإزالة البكتيريا والغشاء الحيوي والعث من جفونك وفتح الغدد الدهنية المسدودة.
  2. علاج النبض الحراري: لإذابة أي مادة تسد الغدد الدهنية.
  3. العلاج بالضوء النبضي المكثف: لفتح غدد الجفن المسدودة واستئناف التدفق الطبيعي للزيوت في الفيلم المسيل للدموع.
  • علاجات أخرى

تشمل أبرز العلاجات الأخرى ما يأتي:

  1. الأدوية المضادة للفيروسات.
  2. الدموع الصناعية.
  3. استخدام الشامبو المضاد للقشرة.

الوقاية من التهاب الجفون

في كثير من الحالات يمكن أن تساعد النظافة الجيدة في السيطرة على التهاب الجفن، مثل: غسل فروة الرأس والوجه بشكل متكرر، واستخدام كمادات دافئة لنقع الجفون وفرك الجفون، لكن عندما يكون هناك عدوى بكتيرية أو التهاب الجفن يمكن وصف المضادات الحيوية والأدوية الأخرى.

قد تساعد بعض التغييرات في نمط الحياة على التخلص من التهاب الجفن، وتشمل ما يأتي:

  • حافظ على نظافة جفونك.
  • أزيلي كل مكياج العيون قبل النوم.
  • لا تستخدمي الكحل على الحواف الخلفية لجفونك خلف الرموش.
  • امنعي المزيد من التهيج من خلال عدم استخدام المكياج إذا كنت في المراحل الأولى من علاج التهاب الجفن.
  • استبدل المنتجات التي تستخدمها في جفونك أو بالقرب منها حيث قد تكون ملوثة.

الأنواع الشائعة

تشمل أبرز الأنواع ما يأتي:

1. التهاب الجفن الأمامي

يؤثر التهاب الجفن الأمامي على الجزء الخارجي من عينك، حيث تلتصق رموشك بجفنك ويحدث هذا عادةً بسبب البكتيريا الموجودة على جلدك أو قشرة الرأس من فروة الرأس أو الحاجبين.

قد تسبب الحساسية أو العث أيضًا التهاب الجفن الأمامي، لكن هذا نادر الحدوث.

2. التهاب الجفن الخلفي

يؤثر التهاب الجفن الخلفي على الحافة الخارجية للجفن الذي هو الجزء الذي يلمس عينك، حيث يحدث هذا النوع من التهاب الجفن عندما تنسد الغدد الدهنية في جفونك.

يمكن أن تسبب الأمراض الجلدية الشائعة مثل العد الوردي وقشرة الرأس التهاب الجفن الخلفي.





Source link

2022-06-26T14:40:29+00:00

Leave A Comment

Go to Top